الثلاثاء، 5 أبريل، 2011

الشيخ احمد القطان وقوله فى حركة امل الرافضيه التى قتلت الفلسطينين

الرافضه وان اختلفت احزابهم او مشاربهم او اسماؤهم التى يتخفون وراءها فإن هدفهم وغايتهم واحده الا وهى القضاء على اهل السنه متى سنحت لهم الفرصه.. فهم يمكرون ويخططون للقضاء والانتقام من اهل السنه متى قويت شوكتهم واصبح لهم قوه وتمكنوا من رقاب اهل السنه كما حصل فى القديم عندما تآمروا مع التتار من خلال وزيرهم الرافضى الخائن بان العلقمى وكذلك نصير الدين الطوسى وقضوا على الخلافه الاسلاميه... وكذلك فعل القرامطه من خلال قتلهم حجاج بيت الله الحرام واقتلاع الحجر الاسود …. والان ماذا فعلوا نقرأ الاتى ونعرف عنهم بعض ما يضمرونه وما يحملونه من حقد دفين وكره كبير ضد اهل السنه قاطبه..

يقول الشيخ أحمد القطان حفظه الله من شريطه الشيعة ومقتل الحسين :
وراجعت شعارات أمل والتي تحت مظلتها ذُبح المسلمون من الفلسطينيين على أرض لبنان فوجدت شعارا رفعه ( داود الداود ) أحد قادة امل يقول فيه ( إن ما قمنا فيه من ذبح الفلسطينيين ما ذاك إلا انتقاما للحسين ) أي حسين .. ؟ الحسين بن علي رضي الله عنه .. يذبحون المسلمين في شهر رمضان من أجل الحسين ..
ثم رفعوا شعارا ( أقتل فلسطينيا تدخل الجنة ) ومن البديهي أن قتل الفلسطيني معناه نصرة يهود .. لأنه لا يوجد من يحمل السلاح الآن لحرب اليهود إلاّ الفلسطيني .. معناه نصرة أمريكا نصرة الدين الباطل .. والعقيدة الزائفة .. والشعارات الماكرة .. والأحزاب الظالمة .. هذا معنى قتل الحسين لا معنى آخر له…
ومن أجل مقتل الحسين أجهزوا على الجرحى .. دمروا البيوت على على من فيها .. منعوا العلاج من الأطفال حتى مات أكثر من من مائة بالكوليرا .. تعفّنت الجثث حتى لم يجد من يدفنها إلا بعد ثلاثة ايام في قبور جماعية ..
اقتقصوا وتتبعوا هويات الجرحى في المستشفيات فأجهزوا عليهم .. كل ذلك قربى للحسين .. الحسين رضي الله عنه بريء منهم .. وأهل البيت بريئون منهم ..
ذبحوا الفلسطينيين في أول رمضان إلى آخره من أجل ماذا .. ؟ قالوا انتقاما للحسين .. إذا عُرف السبب الذي من أجله ذبحوا الفلسطينيين في رمضان .. كانو يطلقون النار على المخيم وهم يصيحون ياللثارات الحسين!! قاتلهم الله0

أمل وأفواج المقاومة اللبنانية

التعريف :
أمل : حركة شيعية لبنانية مسلحة ، أسسها موسى الصدر في لبنان سنة 1975م لتكون الجناح العسكري لحركة المحرومين ( الشيعة ) . وللدفاع عن مصالح الشيعة كمذهب متميز عن السنة ، في الصراع الطائفي اللبناني .

التأسيس وأبرز الشخصيات 
بعد حرب رمضان عام 1393هـ – 1973م عبأ موسى الصدر شيعة جنوب لبنان بسبب الصراع المسلح ، لحماية الشيعة في مواجهة اليهود في فلسطين المحتلة . وفي عام 1394هـ - 1974م أسس الصدر حركة المحرومين ... للدفاع عن مصالح الشيعة في لبنان ، وألحق بها ميليشيات مسلحة عام 1975م أطلق عليها اسم ( أفواج المقاومة اللبنانية ) وعرفت هذه الميليشيات اختصاراً بـ ( أمل ) وهي كلمة تضم الحروف الأولى من اسم الميليشيا ، وتدربت حركة أمل على السلاح في معسكرات منظمة فتح الفلسطينية . وبقيت حركة أمل تحت قيادة موسى الصدر إلى أن اختفى في ظروف غامضة فاستلم قيادتها نبيه بري القائد الحالي للمنظمة .

أبرز الشخصيات في حركة أمل هم :
· موسى الصدر : ولد في مدينة قم بإيران عام 1928م . وتخرج من جامعة طهران ، كلية الحقوق والاقتصاد والسياسة وليس العلوم الشرعية وتربطه بالخميني صلة نسب حيث أن أحمد بن الخميني متزوج من بنت أخت موسى الصدر وابن الصدر متزوج من حفيدة الخميني . وقد توجه الصدر إلى لبنان سنة 1958م بناء على أوامر من شاه إيران وأقام فيها ، وحصل على الجنسية اللبنانية بقرار من فؤاد شهاب الذي تولى رئاسة الجمهورية في لبنان بين عامي 1958م - 1964م . ولا يعلم أحد سر هذا القرار الفريد من نوعه ، ذلك أن الجنسية اللبنانية ، يصعب الحصول عليها من غير النصارى ، ولا زال هناك قبائل ومواطنون لبنانيون منذ القديم لا يحملون الجنسية اللبنانية . فكيف منح الصدر الجنسية بهذه السرعة وهو إيراني ؟
. - في نهاية الستينيات نصب الصدر نفسه قائداً للشيعة ، وقد صدق هذا التنصيب بعد أن اختير في سنة 1969م رئيساً للمجلس الشيعي الأعلى الذي شكلته الحكومة وقتها استجابة لطلبات الشيعة حيث أصبح صوتها عالياً ومؤثراً في مسرى الحياة السياسية اللبنانية بفضل الصدر وبموافقه الموارنة . وبتشكيل المجلس الشيعي الأعلى انفصل الشيعة عن السنة في لبنان وصاروا طائفة مستقلة كالموارنة ، وقام الصدر بعد ذلك بإنشاء المدارس والنوادي وجعلها مركزاً لنشاطه السياسي المشبوه .
- اختفى موسى الصدر في سنة 1978م عندما كان في زيارة إلى ليبيا وتقول ليبيا أنه غادرها إلى أوروبا ، ولا يعلم سبب اختفائه حتى الآن . ·

نبيه بري : وهو محام لبناني ولد في سيراليون وعاش معظم سني عمره بعد تخرجه من الجامعة في الولايات المتحدة الأمريكية ، ومن ديترويت جاء أو جيء به ليكون الرجل الأول في لبنان واستلم رئاسة مجلس قيادة أمل في أوائل سنة 1980م .
محمد مهدي شمس الدين : مفتى الشيعة ، ونائب رئيس المجلس الشيعي الأعلى في لبنان لأن موسى الصدر لا زال هو الرئيس حتى الآن . · حسين الحسيني : ويشغل وظيفة الأمين العام لحركة أمل .
مصطفى جمران : أو مصطفى شمران كما كان يطلق عليه في لبنان قبل نشوب الثورة الشيعية في إيران ووزير الدفاع الإيراني بعد ثورة إيران على الشاه . وكان أكبر أعوان موسى الصدر ، وكان يتولى الإشراف على فروع حركة أمل العسكرية قبل نشوب الثورة الإيرانية .

الأفكار والمعتقدات :
حركة أمل شيعية المذهب ، تتبع المذهب الجعفري في جميع معتقداته .
الثورة والصراع المسلح من أسس قيام حركة أمل ، ولكن الثورة ضد من ؟! - ليست ضد الموارنة لأن موسى الصدر مؤسس الحركة سانده المورانة وأعطوه الجنسية وفتحوا له كل الأبواب في لبنان .. ونصبوه زعيماً للشيعة هناك !
- وليست ضد اليهود ( إسرائيل ) لأن تصريحات موسى الصدر عندما بدأت صورته الحقيقة تتضح قال : " لسنا في حالة حرب مع إسرائيل والعمل الفدائي يحرجنا "
! - إذاً لم يبق إلا السنة والمنظمات الفلسطينية التي يعدونها من السنة وخطراً عليهم وهذا يتضح من خطبه في مناطق متعددة في لبنان بعد أن استتب الأمر ، إذ نقلت الصحف اللبنانية عنه سنة 1974م : " الثورة لم تمت في رمال كربلاء بل تدفقت في مجرى حياة العالم الإسلامي " .
وقال أيضاً : " وابتداء من اليوم لن نشكو ولن نبكي ، فاسمنا هو الرافضون رجال الثأر . لقد واجه الحسين العدو ومعه سبعون رجلاً ، وكان العدو كثير العدد ، أما اليوم فنحن نعد أكثر من سبعين ، ولا يعد عدونا ربع سكان العالم ".
لا بأس أن نذكر أن موسى الصدر رفع شعارات لحركة المحرومين التي هي أصل حركة أمل ، من هذه الشعارات التي انكشف زيفها بعد ذلك : الإيمان بالله والتراث اللبناني والعدالة الاجتماعية والوطنية ، خاصة في الجنوب لإبعاد شبهه تعامل قادتهم مع إسرائيل وتحرير فلسطين ، وأن الحركة لجميع المحرومين وليست خاصة بالشيعة .

الجذور الفكرية والعقائدية :
ظاهر حركة أمل أنها حركة سياسية ولا تهتم بالأمور الدينية ، وهمها الأول لبنان وليس لها ارتباطات خارجية .. والواقع يثبت أنها منذ تأسيسها على يد موسى الصدر وهي مرتبطة بالفكر الشيعي المتعصب ضد السنة . وهذا يظهر من تحالفاتها الظاهرة والمستترة .. مع أعداء الإسلام لضرب السنة في لبنان .. ولا تزال تتلقى الدعم الكامل ليبقى لها دورها المرسوم من قبل الأعداء .. على الرغم من تشكيل ما يدعى حزب الله - الموالي لإيران - الذي يظهر له اتجاه ديني أكثر من حركة أمل .
ويتضح مما سبق : أن حركة أمل في لبنان ليست حركة دينية ولكنها علمانية ولا يهدف القائمون عليها - كما يدعون - إلى تحقيق مكاسب فئوية بل يعتبرونها حركة المحرومين جميعاً . وميثاقها خال من المعنى الإسلامي ولا تدعو إلى تحكيم شرع الله في لبنان .
وقد تم صياغة ميثاقها عام 1975م من قبل 180 مثقفاً لبنانياً معظمهم من النصارى ، ومما يؤسف له أنها تعاونت مع القوات الصهيونية في بيروت الغربية وفي جنوب لبنان ضد الفلسطينيين بسبب تلاقي المصالح المزعومة وأحياناً يتوزعون الأدوار بينهم لخدمة هذه المصالح .
هذه حقيقة مليشيات أمل الرافضية .. نحو الفلسطينيين من أهل السنة .. هذا هو واقع الرافضة تجاه أهل السنة عامة ..
فإلى متى الغفلة .. ؟ إلى متى هذا الجمود والشرود .. ألا يا أمة الإسلام أفيقي .. فقد دبروا مكائدهم بليل ..
اللهم عليك بالرافضة ، اللهم عليك بهم فإنهم لا يُعجزونك .. اللهم فإنهم قد ذبحوا المسلمين .. فيتموا الأطفال ورملوا النساء ، وهتكوا الأعراض .. اللهم فأرنا فيهم عجائب قدرتك يارب العالمين .. اللهم
آمين
منقول
..........................................

حزب الله وحركة أمل
قبل أن نتكلم عن أي حركة وتوجهها لابد أن ندرس أولا جذورها التاريخية ورجالها الذين أسسوها:

وكانت بذرة حزب الله هي حركة امل الشيعية :

حركة أمل






نزحت القيادات الفلسطينية إلى لبنان بعد حرب ال67 وهناك اشتعل وقود الحرب الأهلية بعد حادثة الباص المشهورة التي راح ضحيتها أكثر من عشرين فلسطينيٍ ليختلط حابل لبنان بنابله .


وقع أهل السنة بين فكي الكماشة على يد قوات الكتائب المارونية اللبنانية ( إلياس حبيقة - اغتيل في التسعينات ) سفاح صبرا وشاتيلا من جهةٍ، والقوات الإسرائيلية من جهةٍ أخرى، وذلك عقب اغتيال الرئيس المنتخب بشير الجميل على يد الاستخبارات النصيرية السورية، ليدفع أبناء صبرا وشاتيلا العزل من السلاح الثمن باهظاً للغاية، حيث ذبحوا كما تذبح النعاج تحت حراسة مشاعل الجيش الإسرائيلي، كما دفع أبناء مخيمات عين الحلوة وبرج البراجنة وسنة طرابلس الثمن على يد مجوس القرن الواحد والعشرين نصيرية سوريا، ورؤوس حركة أمل نبيه بري رئيس ما يعرف بمجلس النواب اللبناني، حتى إن قوات حركة أمل اضطرت سكان المخيمين إلى أكل الكلاب والقطط من شدة الحصار


- ذكرت صحيفة (ريبو بليكا) الإِيطالية أن فلسطينياً من المعاقين لم يكن يستطيع السير منذ سنوات رفع يديه مستغيثاً في شاتيلا أمام عناصر (أمل) طالباً الرحمة، وكان الرد عليه قتله بالمسدسات مثل الكلاب .. وقالت الصحيفة إنها الفظاعة بعينها.

_تصيح سيدة فلسطينية وهي تتفحص صف الجثث الطويل: (اليهود أفضل منهم).
وفتاة لم تتجاوز العشرين من عمرها تنتحب وتصيح مشيرة إلى جثة منتفخة ملفوفة في بطانية خشنة تلطخها الدماء: هذا أخي .. وتشير إلى جثة أخرى: وذلك أخي الثاني .. ثم تشير إلى واحد من مسلحي أمل وتقول: هم فعلوها!! .. أصغر الضحايا .. طفل لم يمهله الموت سوى بضعة شهور .. جثته الصغيرة الطاهرة تكاد لا ترى من القماش الأبيض المتسخ الذي لفت فيه .. هكذا يقول الصليب الأحمر.
بيروت، وكالة -أ- ب، 7 يونيو 1985م
شعار جديد
(لا إله إلا الله والعرب أعداء الله) شعار ردده متظاهرون من حركة أمل في 2 يونيو 1985م احتفالاً بيوم (النصر) بعد سقوط مخيم صبرا وموت الكثيرين داخله من الجوع.
الوطن الكويتية، العدد تاريخ 3 يونيو 1985م
وكانت مصلحة الشيعة آنذاك تتطلب ذلك ...... أن تجلي القوات الشيعية الفلسطينيين وحركات المقاومة اللاجئة في جنوب لبنان ليتحقق لها السيطرة التامة على الجنوب اللبناني لتصير شيعية خالصة.
وهذا ما كانت تريده اسرائيل ....... أن يظل جنوب لبنان شيعي خالص دون وجود سيطرة فلسطينية مسلحة .....حتى تستطيع بعد ذلك اسرائيل الانسحاب بأمان تاركة مهمة حماية الحدود لشيعة حركة أمل.

قالت صحيفة (الجروزاليم بوست) في عددها الصادر بتاريخ 23 مايو 1985م
: (إنه لا ينبغي تجاهل تلاقي مصالح أمل وإسرائيل، التي تقوم على أساس الرغبة المشتركة في الحفاظ على منطقة جنوب لبنان وجعلها منطقة آمنة خالية من أي هجمات ضد إسرائيل.
إن إسرائيل ترددت حتى الآن في تسليم أمل مهمة الحفاظ على الأمن والقانون على الحدود بين فلسطين ولبنان، وإن الوقت حان لأن تعهد إسرائيل إلى أمل بهذه المهمة).

نقلت وكالة الأنباء في 6 يونيو 1985م
عن رئيس الاستخبارات العسكرية اليهودية (أهود برادك) قوله: (إنه على ثقة تامة من أن "أمل" ستكون الجبهة الوحيدة المهيمنة في منطقة الجنوب اللبناني، وأنها ستمنع رجال المنظمات والقوى الوطنية اللبنانية من التواجد في الجنوب والعمل ضد الأهداف الإِسرائيلية).

ماذا تريد إسرائيل من لبنان؟!
قال وزير الاقتصاد الإِسرائيلي دان ميردور: (إن هدف إسرائيل الدائم هو إزالة المخيمات الفلسطينية نهائياً من الوجود، فنحن نريد أن يغادر جميع اللاجئين لبنان وتذويبهم في المجتمعات العربية التي سيذهبون إليها).
السفير اللبنانية، 3 أغسطس 1982م

اقتضت المصلحة آنذاك من شيعة لبنان تحت مسمى (حركة أمل)
أن يكون المستهدف الأول هم إخواننا الفلسطينيين ليتحقق لها السيطرة التامة على الجنوب .

كان آنذاك هذا الشاب حسن نصر الله


ولدت حركة أمل على يد موسى الصدر تلميذ الخميني وصهره، ووزير دفاع إيران السابق الدكتور مصطفى جمران ( قتل في حادث سقوط طائرةٍ غامض ) قيل إنه مدبر ! ثم تولى زعامتها بعد اختفاء موسى الصدر في ليبيا المحامي نبيه بري المريد الشخصي والتابع المخلص لموسى الصدر، نبيه بري رئيس مجلس النواب اللبناني الحالي وسفاح مخيمي برج البراجنة وعين الحلوة، رافضي المشرب، قومي الهوى، ليبرالي التوجه والأهداف، ولد في سيراليون، وتربى وعاش في أمريكا، قدم من ديترويت ليلعب دوره المشبوه في لبنان


هو المسئول السياسي لمنطقة البقاع وعضواً في المكتب السياسي لحركة أمل بعد عودته من الدراسة في حوزات الشيعة العراقية.
ليبدأ دوره في اكمال المخطط الايراني الذي يسير بشكل تراكمي ...... جيل بعد جيل .....وزعيم بعد زعيم.



........................................


حزب الله

بعد سنة 1982 بدأت نواة حزب الله تخرج من حركة أمل الشيعية ........ فقد وجدت ايران أن حركة أمل فقدت مصداقيتها لدى العالم العربي ولم تستطع أن تلمع الوجه الشيعي كما ينبغي أن يكون.

فقامت ايران بالايعاز لبعض قيادات وكوادر أمل ليقوموا بتشكيل حركة جديدة ........ بدأت نواتها عام 82 ثم تبلورت وظهرت هيكليتها عام 1985 ....... فتحولت الميليشيات الشيعية بحركة خفيفة من تحت مسمى (حركة أمل ) إلى مسمى آخر وهو (حزب الله)

ودعونا نتفق أن أي طائفة تؤمن بمعتقد تسعى للمحاربة من أجله ...... وهذا ما فعله حزب الله في جنوب لبنان لكي يجعلها منطقة شيعية خصبة جاهزة للمد الشيعي المخطط له عبر عدة دول عربية والمعروف شيعيا باسم الهلال الخصيب والذي يمتد من العراق التي احتلت من قبل الشيعة بالفعل .....ثم سوريا ....وأخيرا لبنان.

مؤسسوا حزب الله

أغدقت إيران على حزبها منذ نشأته وحتى الساعة الملايين من الدولارت، مما حول الحزب إلى أداةٍ لتلقي الأوامر الإيرانية وتحقيق مصالحها الاستراتيجية دون مناقشةٍ أو مراجعةٍ، وأمناء الحزب الثلاثة صبحي الطفيلي ، إضافةً إلى عباس الموسويوانتهاءً بحسن نصر الله الأمين الحالي للحزب، هؤلاء الثلاثة مع كبار منظّري الحزب، من الذين غشوا حوزات قم الدينية، بل إن الأخير له عشرات الصور التي تجمعه مع علي خامنئي وهو يلثم يده بحرارةٍ وإخلاصٍ .


مؤسسوا الحزب من اليمين الى اليسار :صبحي الطفيلي-عباس الموسوي-حسن نصر
قلت لكم في ثنايا هذه المقالة إن الحزب استكمل بناء مؤسساته المدنية والعسكرية والاجتماعية في لبنان، بل وحتى في الخارج تحت غطاءاتٍ عدةٍ، والفضل كل الفضل يعود لأموال إيران السخية، والأسلحة السورية المستوردة من روسيا، ليحقق الحزب أهداف الطائفتين الإثنى عشرية الإيرانية، وشقيقتها الطائفة العلوية النصيرية في الشام . البيان التأسيسي لحزب الله(إننا أبناء حزب الله الذي نصر الله طليعتها في إيران، و أسست من جديد نواة دولة الإسلام المركزيّة في العالم ...نلتزم بأوامر قيادة واحدة حكيمة عادلة تتمثّل بالولي الفقيه الجامع للشرائط وتتجسد حاضرا بالامام المسدّد آية الله العظمى روح الله الموسوي الخميني دام ظلّه مفجّر ثورة المسلمين و باعث نهضتهم المجيدة ...)قد عبّر إبراهيم الأمين ( قيادي في الحزب) عن هذا التوجّه عام 1987 فقال : نحن لا نقول إننا جزء من إيران؛ نحن إيران في لبنان، ولبنان في إيران !!!ومن أراد أن يعرف الخميني الاب الروحي لحزب الله وايران وفيلق بدر الشيعي وجيش المهدي فليراجع هذا الرابط ليعرف مخططاته وعقائده الباطلة من كلامه(اضغط هنا).



آية الله خامنئي مرشد الثورة الايرانية وخليفة الخوميني (وفي الصورة المعلقة الخميني)

ثم.....


حسن نصر الله وهو يحتضن استاذه خامنئي.



ويقبل يديه كأوفى تلميذ.

مركز الثورة: ايران ويمثله الحرس الثوري الايراني.
افرعها: ميلشيات المهدي وفيلق بدر في العراق.
وحزب الله في لبنان.

ولا أدل على هذا الترابط من هذا الخبر
اضغط هنا

======
هذي هي جذور حزب الله التاريخية والعقدية.



.........................................
بقي تعليق بسيط:

الآن بعد ما علمنا مرجعية حزب الله وما يحركه.
نستطيع ان نؤكد ان ما حركه هي اجندته التي ترسمها له ايران وسوريا .

يدور سؤال في بال الكثير......لماذا تحرك حزب الله الآن؟؟؟

والحقيقة الجواب له إجابات عديدة ..... قد يكون :
1_ نستطيع تفسيره بأن ايران تلعب بكارت حزب الله لتري امريكا واسرائيل انها قادرة على الرد على عدوان ...... وهذا رجلنا في لبنان وهذه قدرات جيشه.

2_ قد يكون محاولة لتلميع صورة الشيعة التي ساءت وظهر قبحها في العراق على ايدي ميليشات الغدر الصفوية سواءا فيلق بدر او ميليشيات المهدي.
فبعد ان كانت الناس منخدعة في اخوة الشيعة رأتهم على حقيقتهم في العراق ورأوا وجههم القبيح.
والآن يقوم حسن نصر بعملية التجميل لصالح الكيان الشيعي وهو أمر يستحق المغامرة ....فهم يعيشون على خداع السذج امثالنا ليجلبوا تأييدنا .

الاسباب كثيرة ومقنعة ..... وقد اختار حسن نصر التوقيت المناسب الذي كان فيه الصهاينة مشغولون في فلسطين والذي يجعل كل شعوب الوطن العربي تقف وراءه بعد التخاذل المشين من حكامها ....... وبالتالي يصير الشيعة هم القدوة والمثل الاعلى وهذا ما يمثل نقطة الفخر لكل شيعي الآن حول العالم رغم عمالتهم الواضحة لامريكا في العراق.

هو صراع صليبي وشيعي وصهيوني على زعامة المنطقة وعلى السيطرة عليها ........ ونحن فقط المغيبون عن الواقع وننتظر النتائج للاسف الشديد.

فكما ترون نحن امة تحاك حولها المسلسلات وشبابها الناضج الواعي هو آخر من يعلم .

والله المستعان.
-----
المقال يرجع الفضل فيه لمقالات كثير من اساتذاتنا بارك الله فيهم وجعلهم نبراسا للامة.








ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

تكفير الشيعه الأثنى عشرية لعموم المسلمين

العلاقة بين اليهود والشيعة عقدياً وعسكرياً

الأحكام التفصيلية للمتعة عند الرافضة

حقيقة الدولة العبيدية

العصمة, والتقية, والرجعة, والبداء

مفتريات الرافضة على الأئمة الأربعة

أبو بكر الصديق وعداوة الرافضة !