الاثنين، 4 أبريل، 2011

الشيخ عبد الحميد في خطبة عيد الأضحى: أهل السنة في إيران لم يطالبوا بتأسيس دولة سنية،

الشيخ عبد الحميد في خطبة عيد الأضحى: أهل السنة في إيران لم يطالبوا بتأسيس دولة سنية، بل يطالبون بالحرية المذهبية والمساواة بين القوميات والمذاهب



 
eid-prayer
 
 
 
قال فضيلة الشيخ عبد الحميد إمام وخطيب الجمعة لأهل السنة في زاهدان في خطبة عيد الأضحى أمام أكثر من مائتي ألف مصل في ساحة المصلى الواسعة في مركز مدينة زاهدان عاصمة إقليم سيستان وبلوشستان مشيرا إلى أن الاسلام دين الاعتدال والوسطية: إن الأديان السماوية السابقة كالنصارى واليهود أصبحت فريسة الإفراط أو التفريط، ولكن عصم الله  السواد الأعظم من هذه الأمة من الإفراط والتفريط، وإن ظهرت مذاهب أو فرق في تاريخ الإسلام ابتليت بالإفراط أو التفريط.
وأضاف مشيرا إلى ظهور الجماعات أو الفرق الخارجة عن طريق الاعتدال في كل عصر من التاريخ الإسلامي: في العصر الذي نعيش فيه أيضا يكثر التطرف والغلو والإفراط، فغالبية القنوات والمواقع الموجودة على الإنترنت وغيرها من إمكانيات العصر الجديدة، في البلاد الإسلامية، مع الأسف تركت الوسطية والمنهج المعتدل وهي تستخدم إما لتخريب جماعة أو مذهب أو للتطاول على مقدسات مذهب من المذاهب.
وتابع فضيلة الشيخ قائلا: معظم أصحاب القنوات الفضائية والمواقع على الإنترنت، نشاطاتهم تخريبية. وهناك قنوات فضائية كثيرة للشيعة ينحصر نشاطها في استهداف أهل السنة وتشويه مذهبهم والإساءة إلى مقدساتهم كالتطاول على الصحابة والأزواج المطهرات خاصة أم المؤمنين عائشة الصديقة رضي الله تعالى عنها.
وأشار خطيب الجمعة لأهل السنة في زاهدان إلى أن نتائج نشاطات معظم  مثل هذه القنوات التي يديرها عناصر متطرفون تصب في صالح الإستعمار والصهاينة قائلا: إن المتطرفين في العالم الإسلامي إلى أي جهة كانوا ينتمون،لا يفكرون في عواقب أعمالهم وتصرفاتهم، ولا يفكرون بأن أعداء الأمة المسلمة ينفقون ملايين الدولارات و يقدمون شتى أنواع المساعي والجهود والمخططات لأجل تخريب هذه الأمة واستهدافها، وإنهم بأعمالهم المغايرة لإعتدال الاسلام ووسطيته، ونشاطاتهم التخريبية ضد إخوانهم المسلمين، ينوبون عن الأعداء نشاطاتهم وأعمالهم. فلا حاجة لحضور الإستعمار والصهاينة، فهؤلاء يعملون أعمالهم من التخريب والإساءة وتشويه صورة الإسلام و توجيه التهم والإساءات إلى المقدسات وغيرها من الأعمال المغايرة للاعتدال والتسامح الموجودين في الإسلام.
وتابع فضيلة الشيخ متسائلا: ماذا يقول الأعداء عندما يرون المسلمين يقوم بعضهم بتخريب البعض؟ وماذا يقول أعدائنا عندما يرون أن رجلا يدعي الإسلام يتطاول على أهل بيت النبوة وزوجة الرسول عليه الصلاة والسلام ويوجه أنواعا من التهم إلى صحابة الرسول عليه الصلاة والسلام؟
وأشار فضيلة الشيخ إلى نمو التطرف في المجتمع الإسلامي الراهن: لقد بلغ الغلو والخروج عن الوسطية إلى ذروته في عصرنا، ومع الأسف هذه الآلات والوسائل الحديثة من القنوات الفضائية والإنترنت ساعدت على ذلك، خلافا لما كنا نتوقع أن تستخدم في سبيل التخطيط للوحدة والتضامن بين الفرق والطوائف الإسلامية المختلفة وشمل كلمة المسلمين ولف صفوفهم.
وأشار فضيلة الشيخ إلى التهم الموجهة إليه شخصيا في بعض الصحف ومواقع الإنترنت، كعمل مخطط من قبل بعض العناصر لتشويه صورته قائلا: يبدو أن هناك نشاط واسع ومحاولات مخططة في بعض الصحف والمواقع على الانترنت، لتوجيه التهم إليّ بهدف تشويه سمعتي. مرة اتهمتني صحيفة بأني منعت أهل السنة من التبرع على صناديق مؤسسة خيرية حكومية، لأنها تنفق التبرعات على فقراء الشيعة لا السنة، ومرة أتهمت بأني أدعم قناة النور الفضائية وأني من مؤسسيها وعلى صلة بالسعودية وغيرها من التهم العارية عن الصحة، والجميع يعرفون أن هذه الأقوال كلها كذب وافتراءات، فنحن لا نملك صحيفة رسمية فضلا عن القناة، ونشاطات الصحف التي نملكها محدودة وضعيفة لأننا لا نملك القدر المطلوب من المال الذي يمكن لنا إدارة قناة فضائية به.
واستطرد قائلا: إني لا أخاف هذه التهم وهذه المحاولات التي تستهدف تشويه سمعتي، وهي تدفعني دائما أن أفكر بأني على الصراط المعتدل وأني على المنهج القويم، ولست أقلق من الإفتراءات والتهم الموجهة إلي، ولا أرى فيها إلا إثما لمن يقترفها، وخاصة أنهم يعتبرون أنفسهم أصوليين (أي ملتزمين بالأصول الإسلامية) وأقلق من أن تكون هذه التهم والافتراءات سببا لإثارة قلق العامة.
وأشار فضيلة الشيخ أيضا إلى حاجة أهل السنة في إيران إلى قناة رسمية يمكن لهم من خلالها النشاط الديني المطلوب  قائلا: أهل السنة في إيران لا يملكون قناة رسمية يمكن لهم من خلالها التطرق إلى بث الأنباء المتعلقة بهم وإقامة الصلة مع إخوانهم في أنحاء العالم وتبليغ رسالتهم، وهم بأشد حاجة أن تكون لديهم قناة رسمية معتدلة، تدفع إلى نشاطات إيجابية.
وأكد فضيلة الشيخ على ضرورة التعايش السلمي في ظل مراعاة العدل في حق كافة المواطنين قائلا: نحن لسنا أعداء لأحد، إلا للظلم وتضييع الحقوق والإعتداء على المظلوم، ولسنا أعداء للمسلمين. وأعلنا ونعلن حبنا وودّنا للمسلمين بكافة طوائفه وفرقه، ونرحب دائما بكل خطوة ترفع في سبيل التعامل الحسن والتعايش السلمي. وطريقنا طريق الاعتدال وحل المشكلات بالتفاهم والحوار، وقد خالفنا دائما المتشددين وقمنا بإدانة وجهات نظرهم وأعمالهم الإفراطية من خلال وسائلنا المحدودة التي نملكها، ونطالب بمراعاة العدل في حق الجميع.
وتابع قائلا: أهل السنة في إيران لم يطالبوا بتأسيس دولة سنية، ولم يرجوا أن يختار رئيس البلاد منهم، ولكن أكبر رجاءهم أن يراعى العدل في حقهم، ويتجنب من فرض التمييز عليهم، فإن أهل السنة أيضا مواطنون لهذا البلد، والتعايش السلمي لا يمكن إلا بمراعاة العدل في حق كافة المواطنين، ونطالب بتنفيذ العدل المصرح في الدستور في حقنا.
واعتبر فضيلة الشيخ حق الحرية المذهبية لأهل السنة من الحقوق المشروعة التي على الدولة توفيرها للمواطنين السنة في كل ناحية من البلاد قائلا: المناطق التي يعيش أهل السنة كأقلية فيها على الدولة أن توفر حريتهم المذهبية ليمارسوا عباداتهم وشعائرهم الدينية، وتمنع العناصر المتنفذة المتطرفة في الدولة من فرض سلائقهم الشخصية بدل الدستور، ويمنعوا من نفوذهم  ونفوذ من له كلمة مسموعة من المتطرفين في الدولة.
وأكد فضيلة الشيخ على متابعة حقوق أهل السنة من طرقها المشروعة رافضا أي صلة مع الجهات الناشطة للانقلاب: لست أنا ولا أحد من المجموعة الذين ينشطون معي، على صلة مع من يحاول الانقلاب ومع الخونة للوطن، وطريقنا واضح للجميع وهي مطالبة الحقوق من طرقها المشروعة البعيدة عن العنف والتطرف، ولدينا شعور قوي بالوحدة والتضامن مع المسلمين في أنحاء العالم.
وأشار أيضا إلى فتوى المرشد الأعلى للثورة بشأن تحريم الإساءة إلى مقدسات السنة وأم المؤمنين عائشة الصديقة رضي الله تعالى عنها: كنا نرجو أن يكون لهذه الفتوى اهتمام أكبر داخل البلاد، وأن تستعرض في الإذاعة والتلفزيون أكثر، وأوصي النواب السنة في مجلس الشورى بالسعي في المجلس لأجل تقنين هذه الفتوى بهدف المنع من التطاول على مقدسات السنة.
واستطرد قائلا: إن أهل البيت الذين يعتبرهم الشيعة من مقدساتهم، محبتهم من ثوابتنا ومعتقداتنا، وتستحيل الإساءة إلى واحد منهم من قبل أهل السنة، لكني دائما أوصي بعدم الإساءة إلى الشيعة والتعرض لأموالهم، وأدين الأعمال التي تستهدف أنفسهم وأموالهم. يجب احترام كافة المذاهب وعدم الإساءة إليها.

هذا مافعله الإمام الخميني بالشيخ السني / أحمد مفتي زاده رحمه الله





الى عملاء ايران ... هل شاهدتم خامنئي يشرف بنفسه على تعذيب السنة ؟؟؟

الى عملاء ايران
هل شاهدتهم خامنئي وهو يشرف على تعذيب اهل السنة في الاحواز العربية في ايران ؟؟؟

أم أن أمر السنة لا يعنيكم وتعنيكم فقط النقود ؟؟؟



شاهدوا لتروا

اللهم هل بلغت
اللهم فأشهد


 

مشايخ الشيعة يطعنون في رسول الله



هذه هي التقية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟



شيعي يفضح شيعة البحرين



قناة وصال: حوادث البحرين ..مخططات الشيعه في البحرين



قناة وصال : الإرهاب الشيعي في البحرين


مقتدى القذر يحرم قتل الشيعة ويحلل قتل الفلسطينين



شاهدوا فتوى مقتدى القذر( الصدر )عنما سأل عن المتعه الجماعيه









منطقة الاحواز العربية تعاني من اضطهاد الرافضة في إيران


تحول شيعة الاحواز الى السنه مع محمود الاحوازي 70% سنه


ملف جرائم ايران بحق السنة في الأهواز وبلوشستان

اعتقال أحد أكبر علماء أهل السنة في إيران !!




أصدرت المحكمة الخاصة بعلماء الدين في مدينة "مشهد" مذكرة إحضار بحق فضيلة الشيخ "أحمد الناروئي" نائب رئيس جامعة دارالعلوم لأهل السنة في الشؤون الإدارية بعد حضور سماحته في جلسة المحكمة أصدر القاضي الأمر باعتقاله موقتا للنظر إلی التهم الموجّهة إليه. هذا ولم يُعلم بعدُ الدليل الذي يقف وراء محاكمته واعتقاله. فمن هنا نوجّه الدعوة إلی كافة المسلمين في العالم أن لا ينسوا الشيخ من صالح دعواتهم ويدعوا الله تعالی أن يفك أسره

جرائم ايران بحق السنة في الأهواز وبلوشستان

إعدام اثنين من علماء أهل السنة في إيران
 

المسلم /ضمن جرائم نظام الملالي الشيعي بحق أهل السنة والجماعة في إيران، أعدمت أجهزة الأمن الإيرانية اثنين من علماء أهل السنة أمام الملأ في مدينة زاهدان، عاصمة إقليم سيستان وبلوشستان.

ووفقا لموقع "سني اون لاين"؛ الموقع الرسمي لأهل السنة والجماعة في إيران فقد تم إعدام العالمين الجليلين الشيخ "خليل الله زارعي" والشيخ الحافظ "صلاح الدين سيدي" شنقا صباح الثلاثاء السادس من شهر ربيع الأول.

وحكمت محكمة إيرانية على هذين العالمين الجليلين بالإعدام بزعم حمل وحفظ السلاح بطريقة غير شرعية ومكافحة النظام.

ومن الجدير بالذكر أن ايران كانت قبل الإسلام تحت حكم سلاطين الفرس المجوس في الامبراطورية الساسانية، وفتحت في عصر الخليفة الراشد عمر الفاروق (رضي الله عنه)، ولم يكن يوجد في ايران شيعة إلاّ عدد ضئيل جداَ، ولكن في عام 906 هـ وبعد مجيء الصفويين للسلطة، بدأت الطائفة الشيعية في ايران بالنشاط والحركة، وأسست أول دولة شيعية في التاريخ، وبعد أن أمسك شاه اسماعيل الصفوي (مؤسس الدولة الصفوية) بزمام الأمور في الدولة الصفوية واتخذ تبريز عاصمةًً لحكومتها، أعلن عقيدة الشيعية الأمامية مذهباََ رسمياََ لدولتها عام 907 . ومنذ ذلك الوقت بدأت أوضاع أهل السنة في ايران بالتدهور، ومورس عليهم الظلم، وعذبوا وشرّدوا و قتلوا.

ومنذ ذلك التأريخ وحتى اليوم لدى الشيعة في ايران السلطة الكاملة، وبـيدهم زمام الأمور في جميع نواحي الحياة السياسية منها والاقتصادية والاجتماعية وغيرها، وفي المقابل ليس لأهل السنة أية سلطة أو مشاركة حقيقية في صنع القرار و إدارة البلاد، بل تمارس عليهم كل أنواع الظلم و التمييز، حتى إن طهران تكاد تكون تقريبا المدينة الوحيدة في العالم حاليا التي لا يوجد بها مسجد للسنة على الرغم من وجود عشرات الكنائس بل وحتى المعابد اليوذية بها.

وبسبب عدم وجود إحصائية دقيقة وعدم سماح السلطات الشيعية لأية جهة أو منظمة بالقيام بإحصائية للأقليات المذهبية والقومية في إيران، فإنه من الصعب تحديد عدد الذين ينتمون إلى أهل السنة و الجماعة في إيران. لكن على الرغم من كل ذلك (وفقا لموقع "سني أون لاين") فإن عددهم يقدر بأكثر من 18 مليون نسمة من إجمالي سكان إيران البالغ عددهم نحو 70 مليونا، وهذا العدد يعادل نسبة أكثر من 25% من سكان إيران.

ويشكل الأكراد نحو نصف أهل السنة في إيران، حيث يعيش في إيران أكثر من 8 ملايين من ابناء الشعب الكردي، ويأتي البلوش في المرتبة الثانية.

http://www.dd-sunnah.net/news/view/action/view/id/916

شعارات ايرانية تتسائل عن امكانية تحرير الكعبة هذا العام ؟

رفع متظاهرون عدة شعارات من بينها عبارة هل تتحرر الكعبة في حج عامنا هذا معيدة للاذهان التهديدات التي اطلقها بعض الروافض لتحويل موسم الحج لحمام من الدم  .

  المصدر : شبكة الدفاع عن السنة

  

جرائم ايران بحق السنة في الأهواز وبلوشستان


إعدام اثنين من علماء أهل السنة في ايران





 تم تنفيذ حكم الإعدام في اثنين من علماء أهل السنة في منطقة نصير آباد التابعة لمحافظة زاهدان ( بلوشستان ) الإيرانية وهما الشيخ مولوي خليل زردكوهي والقارئ الشيخ صلاح الدين بهرام زهي وكان ذلك في صباح يوم الثلاثاء الموافق 3/ 3 / 2009 م في سجن زاهدان بعد موافقة السلطة القضائية الرافضية على تأييد العقوبة بحقهما بتهمة ضلوعهما في نشاطات ضد الشيعة
المصدر : سني نيوز ( موقع إخباري لأهل السنة )


اغتيال إمام سني بالرصاص في محافظة سيستان ـ بالوشستان على يد مسلحين

مصادر لـ«الشرق الأوسط» : ليس هناك مساجد للسنة في طهران.. وتسخيري يبالغ

لندن: محمد الشافعي طهران: «الشرق الأوسط»

قالت السلطات الإيرانية في محافظة سيستان ـ بالوشستان المضطربة في جنوب شرقي إيران، إن مسلحين اثنين اطلقا النار على رجل دين سني امام المسجد الذي يؤمه، مما أدى الى مقتله على الفور. ويأتي الحادث بعد عدة حوادث مشابة تعرض لها رجال دين سنة في محافظة سيستان ـ بالوشستان اغتيلوا على يد مجهولين، فيما تعرض مسجد سني في مدينة «زابل» بالمحافظة الى التدمير على يد مجهولين. وأوضحت صحيفة «جمهوري اسلامي» الإيرانية المحافظة امس، ان رجل الدين السني الذي قتل اول من امس، يدعى مولوي شيخ علي دهواري، مشيرة الى أنه قتل على يد مسلحين كانا يستقلان دراجة نارية في مدينة سروان، بعيد ادائه الصلاة. ويدير رجل الدين ايضا مجمع «الامام البخاري» السني في المدينة. وقالت الصحيفة ان «أسباب هذه الجريمة وهوية المسؤولين عنها مجهولة، لكن مصادر مطلعة أكدت أن هذا العمل الارهابي، ارتكبته جهات تريد مواجهة بين السنة والشيعة»، من دون أن تكشف هذه المصادر. وتضم محافظة سيستان ـ بالوشستان اقلية سنية كبيرة في إيران ذات الغالبية الشيعية. وتشهد المحافظة منذ أعوام اعمال عنف تنسبها السلطات الإيرانية الى مجموعة «جند الله» السنية، التي تقول طهران ان بريطانيا واميركا تدعمها ماليا وعسكريا. وفي منتصف سبتمبر (آيلول) الماضي، وجه 15 نائبا سنيا في البرلمان الايراني، رسالة الى الرئيس محمود احمدي نجاد، مطالبين اياه بالرد على قيام اشخاص مجهولين بتدمير المسجد السني في مدينة زابل في سيستان ـ بالوشستان.
ويعاني السنة في إيران من التضييق في بناء أية مساجد لهم، حتى في المناطق التي يوجد فيها أغلبية سنية بين السكان، فيما لا يوجد أي مسجد سني في العاصمة طهران. ووعد المسؤولون الإيرانيون مرارا بأنهم سوف يقومون بتحسين احوال السنة، كما سيضغطون من اجل بناء مساجد للسنة في طهران، الا ان هذا لم يتحقق بعد. وكان المرجع الشيعي الإيراني، آية الله علي تسخيري، الذي يشغل منصب الأمين العام للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية، ويتخذ من العاصمة الإيرانية طهران مقرا له، قد قال نهاية الشهر الماضي لصحيفة «ليبيا اليوم» الإلكترونية المستقلة، إنه يوجد في إيران أكثر من 7000 مسجد سني، وأكثر من 37 ألف عالم وطالب علم سني، يحظون بدعم الحكومة الإيرانية. إلا أن مصادر أكدت لـ«الشرق الأوسط» ان كلام تسخيري فيه مبالغات، مشددة على عدم وجود مساجد للسنة في طهران، موضحة أنه على الرغم من ان في طهران مئات الآلاف من السنة، الا أنه ليس لهم مسجد واحد. كما أن مدنا كبيرة مثل يزد واصفهان وشيراز وكرمان، لا يوجد فيها مساجد للسنة. وأكد أكثر من اسلامي في لندن، عدم وجود مساجد لأهل السنة في طهران. وقال الدكتور كمال الهلباوي الأمين العام الاسبق للاخوان المسلمين في الغرب، حول ما ذكره تسخيري بوجود 7 آلاف مسجد سني في ايران قائلا: «لا يوجد مسجد واحد للسنة في طهران». ودعا الهلباوي مستشار مركز دراسة الحضارات العالمية في لندن، الى ضرورة ان يصلي المسلمون السنة والشيعة في مساجد واحدة، وان يكون هناك إمامان للسنة والشيعة، مشيرا الى ان هذا اللبس لا يحدث في مكة المكرمة أو المدينة المنورة، اذ يصلي الايرانيون الشيعة عند ذهابهم للحج في مساجد السنة. كما قال الاسلامي المصري ياسر السري مدير «المرصد الاسلامي» في لندن، وهو هيئة حقوقية تتخذ من لندن مقرا لها، انه لا يوجد مسجد واحد للسنة في العاصمة الايرانية، في الوقت الذي توجد فيه معابد لليهود والنصارى. واضاف انه توجد انتهاكات بحق اهل السنة في ايران، ولا يمارسون شعائرهم الدينية بحرية.
ويشكل السنة نحو 10 في المائة من سكان إيران، إلا ان مصادر مستقلة تقدر نسبتهم بما بين 15 في المائة الى 20 في المائة. وكلهم إما سنة أكراد أو بلوش او تركمان او عرب في إقليم خوزستان المحتل. وغالبيتهم يقطنون المناطق التي تفصل إيران عن باكستان وأفغانستان والعراق وتركمانستان. ولا ينشط أهل السنة كثيرا على الساحة السياسية، وليس هناك مسؤولون كبار من الطائفة السنية، لا في الحكومة او في البرلمان. وقالت مصادر تحدثت لـ«الشرق الأوسط» بشرط عدم الكشف عن هويتها، ان أئمة السنة لا يستطيعون القاء الدروس والخطب في المساجد وغيرها الا بأمر من وزارة الارشاد الإسلامي والثقافة، وتحت مراقبة الأمن والاستخبارات. وعموما هناك رقابة عند مراكز ومساجد أهل السنة، وتضييقات شديدة على نشر كتب الفقه السني حتى في المدن والمحافظات التي يسكنها أغلبية سنية. وتحدثت المصادر عن تعرض بعض مساجد السنة القليلة في إيران للهدم، مثل هدم مسجد «جامع شيخ فيض» في مدينة مشهد بمحافظة خراسان والذي تحول الى حديقة للأطفال. كما تم اغلاق مساجد اخرى خصوصا في كردستان إيران، مثل مسجد حاج أحمد بيك في مدينة سنندج مركز محافظة كردستان، ومسجد ومدرسة شيخ قادر بخش البلوشي في محافظة بلوشستان، ومسجد في كنارك في ميناء ضابهار ببلوشستان، ومسجد الإمام الشافعي في محافظة كرمانشاه في كردستان. ويشهد إقليم خوزستان ومدينة الأهواز الغنية بالنفط، والتي تقطنها أغلبية عربية سنية، حركة تمرد تقوده «الجبهة الديمقراطية الشعبية للشعب العربي الأهوازي» ومقرها لندن. كما يشهد إقليم بلوشستان ذو الأغلبية السنية، على الحدود مع باكستان، حركة تمرد مسلحة، وتحدث بين الآن والآخر عمليات خطف لجنود إيرانيين من قبل جماعة «جند الله» البلوشية الإيرانية السنية

جرائم ايران بحق السنة في الأهواز وبلوشستان

قبر أبولؤلؤة المجوسي قاتل الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه

وهذا قبر أبولؤلؤة المجوسي قاتل الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه موجود بالفعل في مدينة كاشان محافظة اصفهان في إيران والذي كتب عليه اللهم العن الجبت والطاغوت والنغثل وتحتها لعن الله قاتلك يافاطمة....بنظرهم ابو لؤلؤة المجوسي افضل واكرم من ابو بكر وعمر وعثمان....وليتكم تعتبرون..



جرائم الرافضة

إن المتتبع لحقيقة الرافضة وأعمالهم لا يخفى عليه أبدا مدى جرمهم وحقدهم على البشرية عامةً وعلى أهل السنة بصفة خاصة.حيث يستمدون حقدهم هذا من أصل عقيدتهم التي تريهم الحق باطلاً والباطل حقاً. فالرافضة قوم همجيون يتعاملون بقسوة ووحشية مع كل من يخالف معتقدهم ، وخصوصاً أهل السنة الذين تصدوا لهم وبينوا زيف عقيدتهم وبطلان منهجهم. ولهذا أباحوا دماء أهل السنة وأموالهم واليك بعض ما هو موجود في كتبهم
فعن داود بن فرقد قال: قلت لأبي عبد الله عليه السلام: ما تقول في قتل الناصب؟
فقال: حلال الدم، ولكني أتقي عليك، فإن قدرت أن تقلب عليه حائطاً أو تغرقه في ماء لكيلا يشهد عليك فافعل ) (وسائل الشيعة 18/463)، (بحار الأنوار 27/231). وعلق الإمام الخميني على هذا بقوله: فإن استطعت أن تأخذ ماله فخذه، وابعث إلينا بالخمس.!!!
فإضافة إلى ما ذكرناه من قولهم خذ مال الناصب حيث وجدته وادفع إلينا الخمس فقد أفتى مرجعهم الكبير روح الله الخميني في تحرير الوسيلة ( 1/352 ) بقوله : والأقوى إلحاق الناصب بأهل الحرب في إباحة ما اغتنم منهم وتعلق الخمس به بل الظاهر جواز أخذ ماله أين وجد وبأي نحو كان ووجوب إخراج الخمس . وقال السيد نعمة الله الجزائري - وهو احد كبار شيوخ الرافضة -: ( إن علي بن يقطين وزير الرشيد اجتمع في حبسه جماعة من المخالفين، فأمر غلمانه وهدموا أسقف المحبس على المحبوسين فماتوا كلهم وكانوا خمسمائة رجل ) (الأنوار النعمانية 3/308).

وتحدثنا كتب التاريخ عما جرى في بغداد عند دخول هولاكو فيها، فإنه ارتكب أكبر مجزرة عرفها التاريخ، بحيث صبغ نهر دجلة باللون الأحمر لكثرة من قتل من أهل السنة، فأنهار من الدماء جرت في نهر دجلة، حتى تغير لونه فصار أحمر، وصبغ مرة أخرى باللون الأزرق لكثرة الكتب التي ألقيت فيه، وكل هذا بسبب الوزيرين النصير الطوسي ومحمد بن العلقمي فقد كانا وزيرين للخليفة العباسي، وكانا شيعيين، وكانت تجري بينهما وبين هولاكو مراسلات سرية حيث تمكنا من إقناع هولاكو بدخول بغداد وإسقاط الخلافة العباسية التي كانا وزيرين فيها، وكانت لهما اليد الطولى في الحكم، ولكنهما لم يرتضيا تلك الخلافة لأنها تدين بمذهب أهل السنة، فدخل هولاكو بغداد وأسقط الخلافة العباسية ، ثم ما لبثا حتى صارا وزيرين لهولاكو مع أن هولاكو كان وثنياً ومع ذلك فإن الإمام الخميني يترضى على ابن يقطين والطوسي والعلقمي ، ويعتبر ما قاموا به يعد من أعظم الخدمات الجليلة لدين الإسلام.
واليك قول السيد نعمة الله الجزائري في حكم النواصب (أهل السنة) فقال: ( إنهم كفار أنجاس بإجماع علماء الشيعة الإمامية ، وإنهم شر من اليهود والنصارى، وإن من علامات الناصبي تقديم غير علي عليه في الإمامة ) (الأنوار النعمانية 2/206-207) ، إي من قال أن أول الخلفاء الراشدين هو أبو بكر ثم عمر ثم عثمان ثم علي رضي الله عنهم أجمعين فهو ناصبي. !!!

إن أصحاب محمد هم أكثر الناس تعرضاً لسب الشيعة ولعنهم وطعنهم وبالذات أبو بكر وعمر وعثمان وعائشة وحفصة زوجتا النبي صلوات الله عليه، ولهذا ورد في دعاء صنمي قريش: (اللهم العن صنمي قريش -أبو بكر وعمر- وجبتيهما وطاغوتيهما، وابنتيهما -عائشة وحفصة..الخ) وهذا دعاء منصوص عليه في الكتب المعتبرة . وكان الإمام الخميني يقوله بعد صلاة الصبح كل يوم. (( الكلام هنا لحسين الموسوي مؤلف كتاب لله ثم للتاريخ احد كبار الشيعة الذي اهتدى والكتاب موجود في هذه الاسطوانة في قسم كتب ومقالات لمن أراد الرجوع إليه )) عن حمزة بن محمد الطيار أنه قال: ذكرنا محمد بن أبي بكر عند أبي عبد الله عليه السلام فقال : ( رحمه الله وصلى عليه ، قال محمد بن أبي بكر لأمير المؤمنين يوماً من الأيام: أبسط يدك أبايعك، فقال: أو ما فعلت؟ قال: بلى، فبسط يده، فقال:
أشهد أنك إمام مفترض طاعته، وإن أبي - يريد أبا بكر أباه - في النار ) (رجال الكشي 61).
وعن شعيب عن أبي عبد الله عليه السلام قال: (ما من أهل بيت إلا وفيهم نجيب من أنفسهم، وأنجب النجباء من أهل بيت سوء محمد بن أبي بكر) (الكشي 61). وأما عمر فقال السيد نعمة الله الجزائري: ( إن عمر بن الخطاب كان مصاباً بداء في دبره لا يهدأ إلا بماء الرجال ) (الأنوار النعمانية 1/63). واعلم أن في مدينة كاشان الإيرانية في منطقة تسمى (باغي فين) مشهداً على غرار الجندي المجهول فيه قبر وهمي لأبي لؤلؤة فيروز الفارسي المجوسي قاتل الخليفة الثاني عمر بن الخطاب ، حيث أطلقوا عليه ما معناه بالعربية (مرقد باب شجاع الدين) وباب شجاع الدين هو لقب أطلقوه على أبي لؤلؤة لقتله عمر بن الخطاب، وقد كتب على جدران هذا المشهد بالفارسي (مرك بر أبو بكر، مرك بر عمر، مرك بر عثمان) ومعناه بالعربية: الموت لأبي بكر الموت لعمر الموت لعثمان .

وهذا المشهد يزار من قبل الإيرانيين، وتلقى فيه الأموال والتبرعات، وقد رأيت هذا المشهد بنفسي ، (( الكلام هنا للموسوي مؤلف كتاب لله ثم للتاريخ )) وكانت وزارة الإرشاد الإيرانية قد باشرت بتوسيعه وتجديده، وفوق ذلك قاموا بطبع صورة المشهد على كارتات تستخدم لإرسال الرسائل والمكاتيب. روى الكليني عن أبي جعفر عليه السلام قال: (..إن الشيخين -أبا بكر وعمر- فارقا الدنيا ولم يتوبا ولم يذكرا ما صنعا بأمير المؤمنين عليه السلام فعليهما لعنة الله والملائكة والناس أجمعين ) (روضة الكافي 8/246) ، وأما عثمان فعن علي بن يونس البياضي: كان عثمان ممن يلعب به وكان مخنثاً (الصراط المستقيم 2/30) . يقصدون يلعب به إي يفعل به فاحشة اللواط والعياذ بالله . وإني أتساءل: إذا كان الخلفاء الثلاثة بهذه الصفات فلم بايعهم أمير المؤمنين علي رضي الله عنه ؟ ولم صار وزيراً لثلاثتهم طيلة مدة خلافتهم؟ أكان يخافهم؟ معاذ الله . ثم إذا كان الخليفة الثاني عمر بن الخطاب مصاباً بداء في دبره ولا يهدأ إلا بماء الرجال كما قال السيد الجزائري، فكيف إذن زوجه أمير المؤمنين عليه السلام ابنته أم كلثوم؟ أكانت إصابته بهذا الداء، خافية على أمير المؤمنين عليه السلام وعرفها السيد الجزائري؟!.. إن الموضوع لا يحتاج إلى أكثر من استعمال العقل للحظات . وأما عائشة رضي الله عنها فقد قال ابن رجب البرسي: ( إن عائشة جمعت أربعين ديناراً من خيانة (مشارف أنوار اليقين 86). وروى الكليني: ( إن الناس كلهم أولاد زنا أو قال بغايا ما خلا شيعتنا ) (الروضة 8/135) . ومما ينقل في كتبهم أن المهدي الشيعة عندما يخرج يقوم بعدة أشياء منها :
1- يقيم الحد على أم المؤمنين عائشة : عن أبي جعفر قال : أما لو قام قائمنا ، وردت إليه الحميراء ، حتى يجلدها الحد وحتى ينتقم لابنة محمد فاطمة . ( بحار الأنوار 52 /314 )
2- يخرج أبي بكر وعمر من قبريهما ويصلبهما ويحرقهما ( الأنوار النعمانية 2 /85 )



3- يبعثه الله نقمة : عن أبي جعفر قال : إن الله بعث محمداً رحمة ، وبعث القائم نقمة. ( بحار الأنوار 52 /315.

4- يقتل ذراري قتلة الحسين : قيل للرضا : يا ابن رسول الله ما تقول في حديث روي عن الصادق أنه قال : إذا خرج القائم قتل ذراري قتلة الحسين بفعل آبائها ، قال : هو كذلك ، قلت : وقول الله تعالى ] ولا تزر وازرة وزر أخرى [ قال ذراري قتلة الحسين يرضون بفعال آبائهم ويفتخرون بها . لما انتهى حكم آل بهلوي في إيران على أثر قيام الثورة الإسلامية وتسلم الإمام الخميني زمام الأمور فيها ، توجب على علماء الشيعة زيارة وتهنئة الإمام بهذا النصر العظيم لقيام أول دولة شيعية في العصر الحديث يحكمها الفقهاء . وكان واجب التهنئة يقع علي شخصياً أكثر من غيري لعلاقتي الوثيقة بالإمام الخميني (( الكلام هنا لحسين الموسوي )) ، فزرت إيران بعد شهر ونصف -وربما أكثر- من دخول الإمام طهران إثر عودته من منفاه باريس، فرحب بي كثيراً، وكانت زيارتي منفردة عن زيارة وفد علماء الشيعة في العراق.
وفي جلسة خاصة مع الإمام قال لي: " سيد حسين آن الأوان لتنفيذ وصايا الأئمة صلوات الله عليهم، سنسفك دماء النواصب ونقتل أبناءهم ونستحيي نساءهم، ولن نترك أحداً منهم يفلت من العقاب، وستكون أموالهم خالصة لشيعة أهل البيت، وسنمحو مكة والمدينة من وجه الأرض لأن هاتين المدينتين صارتا معقل الوهابيين، ولا بد أن تكون كربلاء أرض الله المباركة المقدسة، قبلة للناس في الصلاة وسنحقق بذلك حلم الأئمة عليهم السلام، لقد قامت دولتنا التي جاهدنا سنوات طويلة من أجل إقامتها، وما بقي إلا التنفيذ!! " .

ملاحظة: اعلم أن حقد الشيعة على العامة -أهل السنة- حقد لا مثيل له، ولهذا أجاز فقهاء الشيعة الكذب على أهل السنة وإلصاق التهم الكاذبة بهم والافتراء عليهم ووصفهم بالقبائح.

جرائم ايران بحق السنة في الأهواز وبلوشستان

إعدام لأحد أهل السنة في إيران وهو يبتسم (( منقول ))

أقول
هذه صور منتشرة هنا وهناك أردت أن يراها إخواننا ليعرفوا ما يتعرض له أهل
السنة في إيران من إعدامات

فقط لوقوفهم في وجه الصفوية أو مساعدتهم لإخوانهم في الهروب أو نقل الدعم

وهذه صور لإعدام رجل وهو يبتسم



إضغط على الصورة لعرضها بحجمها الطبيعي في صفحة جديدة
*****

إضغط على الصورة لعرضها بحجمها الطبيعي في صفحة جديدة
*****

إضغط على الصورة لعرضها بحجمها الطبيعي في صفحة جديدة
****

إضغط على الصورة لعرضها بحجمها الطبيعي في صفحة جديدة
****

****

****

جرائم ايران بحق السنة في الأهواز وبلوشستان

صور جريمة ايران ضد مسجد السنة

هل يتجراؤن على فعل هذا مع المدارس البوذية والنصرانية واليهودية فيها..! (تقرير مصور) ينقل صور الدمار لمدرسة الإمام أبي حنيفة بزابل \ سيستان وبلوشستان



مدرسة الإمام أبي حنيفة قبل تدميرها من قبل النظام الإيراني


إهانة و تدنيس كتاب الله من قبل دولة تدعي الإسلام !


بطولات صفوية على دور العلم !



مشهد آخر للبطولات الصفوية !



هل يتجرأ الصفويون على فعل هذا مع المدارس البوذية والنصرانية واليهودية في إيران !



هذه الأغطية والوسائد ، هي ماتبقى لطلبة العلم الذين كانوا يسكنون المدرسة !



الأنباء التي وصلتنا من زابل إحدی مدن محافظة سيستان وبلوشستان تحکی عن هجوم مسلح من قبل القوات المسلحة الايرانية في الساعة الثالثة صباح یوم 30 - 8 - 2008علی أحد أكبر مدارس السنة في إيران وهی مدرسة الإمام أبو حنیفة الدينية الواقعة في قرية عظيم آباد وهي في الحقیقة من فروع جامعة دارالعلوم زاهدان وناشطة تحت إشرافها برئاسة الشيخ محمد علي..جدير بالذكر أن هذه المدرسة هي نفس المدرسة التي كانت في قرية لوطك المحل والمكان الأصلي لها والتي تم انضمامها إلی جامعة دار العلوم قبل سبعة عشر سنة بعد اتفاقية بين رئيسها المرحوم الشيخ محمد غل والشيخ عبد الحميد حفظه الله رئيس جامعة دارالعلوم زاهدان، وأصبحت شعبة رسمية لها، وقد قدمت في السنوات المنصرمة نشاطات علمية وثقافية مرموقة ومنتجة في منطقة سيستان (سجستان) التي يشكل السنة والجماعة 40 بالمائة من سكانها، ويبلغ عدد طلابها إلی 600 طالبا، وهي بذلك تحتل المكانة الثانية من ناحية التعداد..والمكانة الأولی من حيث الكيفية والتقدم المنشود في الأمور التعليمية والدعوية بين اتحاد المدارس العربية الإسلامية للسنة في المحافظة، ولقد كان أكثر الفائزين بدرجات الشرف والامتياز في الاختبارات السنوية وسائر المسابقات العلمية من بين طلابها.مع الأسف في السنة الماضية قامت القوات المسلحة للحكومة الإيرانية بإخراج الطلبة والأساتذة منها بأعذار مختلفة، وقد اتخذ الطلبة والأساتذة بعد مغادرتهم لوطك و بعد ما سيطرت الحكومة علی مدرستهم فيها إلی هذه القرية علی طلب أهلها المؤمنون المحبون للعلم.. من المؤسف جدا أن المتعصبين الذين أعمت العصبية أبصارهم لا يستطيعون أن يشاهدوا هذا القدر المتواضع من نشاطات السنة في المنطقة، فقاموا عند السحر بتدمير المدرسة وتخريبها.يذكر أن أكثر من ثمانين سيارة للشرطة الإيرانية المسلحة أحاطت مبنی المدرسة في الساعات الأخيرة من الليل وقبضوا علی الطلبة والاساتذة الموجودين فيها وأخذوا كل ما في غرفات النوم وصفوف الدرس من الأمتعة والأثاث، ثم نقلوها إلی أماكن غير معلومة، وبادروا في تلك الساعة من الليل باستخدام الجرافات والأجهزة المخربة الأخری بتدمير الغرف والصفوف وتسطيحها بالأرض تماما..
نحن إذ ندين هذه الممارسة التي لا نظير لها في عالمنا المعاصر وهي ضد مبادئ حقوق الإنسان، نرفع شكوانا إلی العزيز الغفار ونقدم مراتب تعازينا بالنسبة إلی هذه العملية المشئومة والممارسة الشرسة إلی جميع المسلمين والمنصفين والأحرار في العالم.


نداء عاجل من اهل السنة في ايران الى الامة الاسلامية


الرافضي نصر الله يتطاول على الزعيم الشهيد ياسر عرفات



حقيقة حزب الله وحسن نصر الله للشيخ حازم شومان



شيعية تفضح دين المتعة وتحرج أحد المعممين أمام النصارى




شاهد الشذوذ الجنسي في حسينيات الشيعة Shiite Homosexuality,GAY DAY


رافضة البحرين يهددون شيوخ السنة بالقتل



تعميم سري يبين مخططات الشيعة لنشر التشيع في العالم الإسلامي

و كالة الخميني لحسن نصر الله في جباية الأموال و رعاية أمور الشيعة في لبنان

و كالة الخميني لحسن نصر الله في جباية الأموال و رعاية أمور الشيعة في لبنان

المهري وكيل مراجع الشيعة في الكويت يحرم جمع التبرعات لحركة حماس السنية

الإستيلاء على مساجد أهل السنة في العراق

مراجع الشيعة (السيستاني و الحكيم) يعارضون قتال القتوات الأمريكية المحتلة لأراضي العراق

شارون في مذكراته يقر بأن الشيعة ليسوا أعداءاً لإسرائيل

الشيعة يعتبرون منفذي الجريمة في الحرم المكي عام 1989م، شهداء و أولياء الله

العلاقة الوطيدة بين حزب الله اللبناني و منظمة بدر الإرهابية في العراق

محاولة اغتيال الشيخ جابر رحمه الله من افراد حزب الله الكويتي

حزب الله الكويتي بتعاون إيراني يختطف طائرة الجابرية الكويتية

ولاء الشيعة لمن؟ و تعاونهم مع من؟ و عداؤهم لمن؟ :::

الخميني يعترف بأن لا جهاد عند الإمامية إلا بخروج المهدي

الخميني يتهم النبي صلى الله عليه و سلم بأنه لم يوفق في دعوته

هل هناك أحزاب أو فروع لهذا لحزب الله اللبناني في العالم الإسلامي؟


هناك فروع لحزب الله في دول الخليج والجزيرة العربية كلها بنفس العقيدة وبنفس المنهج، ومنها:

حزب الله البحريني


مع بداية انتصار الثورة الشيعية في إيران، تأسّست عدة أحزاب في الخارج تابعة للنظام الإيراني، وذلك من أجل توسيع النفوذ الإيراني من خلال الشيعة في مختلف المناطق.

وفي البحرين تمّ التوجيه لهادي المدرسي بتكوين: الجبهة الإسلامية لتحرير البحرين! ومقرّها: طهران.

وأصدرت في بدايتها بياناً تبيّن فيه أهدافها، وهي على النحو التالي:

1- إسقاط حكم آل خليفة.

2- إقامة نظام شيعي موافق للنظام الثوري الخميني في إيران.

3- تحقيق استقلال البلد عن مجلس التعاون الخليجي، وربطها بالجمهورية الإيرانية[1].

وكانت الجبهة تُصدر من إيران عدداً من المجلات من أمثال: «الشعب الثائر» و«الثورة الرسالة» وغيرها، وكان المسؤول عن الدائرة الإعلامية في الجبهة: عيسى مرهون.

وكان «الصندوق الحسيني الاجتماعي» أحد قواعد ومنطلقات هذه الجبهة.

وفي نهاية 1979 م قام الشيعة بتنسيق من الجبهة الإسلامية لتحرير البحرين بتنظيم هذه المظاهرات التي وافقت مظاهرات شيعة السعودية في القطيف، وبعد أن تمّ تضييق الخناق، قامت الجبهة باغتيال أحد قادة المخابرات البحرينية، فقامت الحكومة بتضييق الخناق عليها واعتقال عدد من أعضاء الجبهة.

بعد ذلك أوقفت الجبهة عمل المظاهرات مؤقّتاً، وبدأت بالتحضير لعملية انقلابية قادمة، فقامت بتهريب الأسلحة إلى البحرين[2]، وفي ديسمبر من عام 1981 م قامت الجبهة بقيادة محمد تقي المدرسي بتنفيذ المحاولة الانقلابية على الحكم، وتم إفشال هذه العملية، وألقت الحكومة البحرينية القبض على 73 متّهماً باشر هذه العملية أو قام بمعاونة أصحابها.

وفي منتصف الثمانينات تم عقد اجتماع لقادة الجبهة الإسلامية لتحرير البحرين مع المسؤولين في المخابرات الإيرانية، وتم الاتّفاق على إنشاء الجناح العسكري للجبهة تحت اسم: حزب الله - البحرين.

وفي بداية نشأة هذا الحزب، كُلِّف الشيخ محمد علي محفوظ - الأمين العام للجبهة الإسلامية لتحرير البحرين! - بتجنيد ثلاثة آلاف شيعي بحريني لحزب الله البحريني، وتدريبهم في إيران ولبنان[3]، وزعيم هذا الحزب هو (عبدالأمير الجمري)، وخلفه الآن (علي سلمان).

كما أنّ هادي المدرسي - زعيم الجبهة الإسلامية لتحرير البحرين - يُعتبر المرشد والداعم لهذا الحزب، وكذلك محمد تقي المدرّسي، له دور كبير في الدعم اللوجستي والتنظيري لهذا الحزب.

وبدأ هذا الحزب بالتخطيط والترتيب لإحداث الفتن والثورات في البلد والسيطرة على بعض المناطق والمرافق المهمّة.

وكان الهدف الأوّل لهذا الحزب، هو عمل انقلاب على النظام القائم بُغية إحلال نظام موافق وموالٍ للنظام الصفوي الشيعي في إيران، ويؤكّد ذلك ما صرّح به آية الله روحاني والذي قال: إن البحرين تابعة لإيران، وهي جزء من جمهورية إيران الإسلامية[4]!

ومن أبرز أعمال هذا الحزب؛ ما قام به في عام 1994 م من ثورات ومظاهرات وأعمال شغب، وكان يتسمّى بأسماء مختلفة؛ مثل: منظمة العمل المباشر، وحركة أحرار البحرين، ومنظمة الوطن السليب، إلا أنّها في الواقع ترجع لما يسمّى «حزب الله - البحرين».

وهذه الأسماء كلها انصهرت في الحزب الجديد المسمَّى: جمعية الوفاق الوطني الإسلامية، بقيادة (علي سلمان) مع الاهتمام بالجانب السياسي والإعلامي، وترك العمل العسكري والتنظيمي بيد الجناح العسكري للحزب والمسمّى (حزب الله - البحرين).

وقد كان هذا الحزب باسمه الآخر «حركة أحرار البحرين» يصدر نشرةً شهرية في مقرّه الأول في لندن باسم «صوت البحرين» يبيّن فيها مطالبه وأهدافه وأعماله، وينشر فيها أخباره، وكانت هذه الحركة تتلقى دعماً من بعض المنظمات الأجنبية والحاقدة، وفي أحد التقارير يُقدّر أحد مبالغ الدعم التي حصلوا عليها عن طريق منبرهم في لندن والذي كان يسمَّى (منبر البحارنة) إلى أكثر من 80 ألف دولار، ويحاول حزب الله - البحرين، أن يجعل النهج الذي ينتهجه عبر اسم: حركة أحرار البحرين، ذا مطالب سياسية إصلاحية حتى يتسنّى للجناح العسكري القيام بأدواره على الوجه المطلوب.

وأبرز المسؤولين في حركة أحرار البحرين: سعيد الشهابي، ومجيد العلوي، ومنصور الجمري.

ثم شهدت البحرين عام 1996 م أحداثاً أخرى خطيرة من أعمال القتل والحرق والتخريب، قاموا بالترتيب لها في إيران ونفّذوها في البحرين.

ففي 14/ مارس/ 1996 م قام حزب الله البحريني بحرق مطعم في منطقة: سترة واديان، ليلقى سبعة آسيويين مصرعهم في مشهدٍ ينمّ عن حقدٍ أسود.

ثم قاموا في 21/ مارس/ 1996 م بإحراق «كراج» الزياني وأحرقوا السيارات الموجودة في المعرض.

ثم تنامى لديهم الحقد والبغض، فأحرقوا ودمّروا في تاريخ 6/ مايو/ 1996 م أكثر من تسعة محلات تجارية كبيرة، وتركوها أنقاضاً وأطلالاً.

كما قاموا بحرق وتدمير عدد من الفنادق والمدارس!، وكذلك بعض مولّدات الكهرباء العامة، وأجهزة الهاتف الثابتة في الشوارع[5]. كما قاموا أيضاً بحرق بنك البحرين الإسلامي، والبنك البحريني الوطني، ومركز المعارض الدولي، وذلك بهدف شلّ الحركة الاقتصادية للدولة.

وخلال النصف الأول من هذه السنة كانت إذاعة طهران لا تفتأ تثير الفتن والبلابل وتدعو إلى التمرد على الدولة والطعن في شرعيتها وقراراتها.

ففي 13 /فبراير/ 1996 م أعلنت عن دعوة وقف الحركة التجارية لمدة يومين اعتباراً من الأحد القادم، وفي 15 /فبراير/ 1996 م دعت الإذاعة لعدم الاحتفال بعيد الفطر القادم!

كما دعت في 2/ مايو/ 1996 م مواطني البحرين إلى العصيان المدني، وعدم الاحتفال بعيد الأضحى[6]!

وبدأت تثير النفوس الحاقدة، فقالت الإذاعة يوم 22 /مارس/ 1996 م أن الحكومة البحرينية لن تستطيع الوقوف أمام مطالب الشعب البحريني[7]!

وهم بذلك يقصدون (مطالب الشيعة) بقلب نظام الحكم، وتحويله لدولة صفوية شيعية أخرى، على غرار دولة إيران.

ولهذا ما يدلّ عليه؛ فقد أعلنت صحيفة «الأنباء الكويتية»[8] أن (حزب الله الكويتي) قد قام بشراء وأخذ الأسلحة التي خلّفها الجيش العراقي في الكويت، وقام بتهريبها إلى (حزب الله البحريني).

وتقول الصحيفة: إن الأوامر التي صدرت من السلطات الإيرانية إلى (حزب الله البحريني) تضمّنت إتباع خطة طويلة المدى لتهريب الأسلحة إلى البحرين، بحيث لا تستطيع أجهزة الأمن البحرينية اكتشاف خيوطها مرة واحدة، وكذلك ضرورة أن يتم توزيعها على عدة مخابئ وفي أماكن متفرّقة.

وفي الاعتراف الذي قدّمه: علي أحمد كاظم المتقوي - أحد قادة تنظيم حزب الله البحريني - يقول فيه:

عقدنا اجتماعاً مع ضابط المخابرات الإيرانية أحمد شريفي، وفي هذا الاجتماع طَرح علينا فكرة لتهريب الأسلحة إلى البحرين عن طريق البحر.

كما أكّد هذا الأمر المتّهم جاسم حسن الخياط، وقال: إننا وضعنا خطة مع ضابط المخابرات الإيرانية أحمد شريفي لتهريب الأسلحة إلى البحرين.

وصرّح المتّهم: جاسم الخيّاط أن الهدف هو قلب نظام الحكم في البحرين بالقوة العسكرية، وإقامة حكومة شيعية موالية لإيران، وأوضح أيضاً أن أول دفعة أرسلت لمعسكر «كرج» في شمال طهران كانت عن طريق ضابط المخابرات الإيرانية العميد محمد رضى آل صادق، واللواء وحيدي.

وفي الجانب التعبوي التحريضي قام الخطيب: عباس علي أحمد حبيل بإلقاء خطب تحرّض على العنف وتدعو إلى الوقوف ضد الدولة، وقام بتشكيل مجموعات لتندرج تحت حزب الله - البحرين[9].

كما كان للمدعو: عبدالوهاب حسين دور كبير في هذا الحزب، حيث كان يلقي دروساً للحزب في كيفية التعامل مع رجال الأمن ومع المحقّقين، وكيفية مواجهة الأسئلة المحرجة، وطريقة التعبئة الجماهيرية والشحن الاجتماعي على الدولة.

وكان الخطيب عباس حبيل يتلقّى الأوامر منه ومن الزعيم عبدالأمير الجمري عن طريق شخص اسمه: محمد الرياش.

وقد صرَّح وزير شؤون مجلس الوزراء والإعلام البحريني آنذاك، أن حزب الله في البحرين قد قام بمجموعة تدريبات في معسكرات الحرس الثوري في إيران - مثل معسكر «كرج» شمال طهران -، وبعد أن ظهر الضغط على إيران في ضلوعها في أحداث حزب الله البحريني، تم نقل المجموعات إلى معسكرات حزب الله في لبنان.

وكان التدريب العسكري يشتمل على الأسلحة، والمتفجرات، وألعاب الدفاع عن النفس، وكيفية جمع وتوصيل المعلومات، وجمع وتأمين الأوراق السرّية، وكيفية تزويرها[10].

وأبرز شخصيات «حزب الله - البحرين» الضالعة في أحداث 1996 م هم:

علي أحمد كاظم المتقوي - اللجنة المالية والمنسق مع المخابرات الإيرانية-، عادل الشعلة - لجنة التدريب العسكري -، خليل سلطان - اللجنة الإعلامية -، جاسم حسن منصور الخياط - اللجنة المخابراتية والأمنية -، محمد حبيب - شيخ بحريني مقيم في الكويت -، حسين أحمد المديفع، حسين يوسف علي، خليل إبراهيم عيسى الحايكي[11].

وتُقدّر قيمة المتلفات - على أقلّ التقديرات - التي قام بإتلافها وتخريبها «حزب الله - البحرين» إلى أكثر 658,224,15 دولار.

وبعد هذه الأحداث، ورغم التنازلات التي قدّمتها الحكومة البحرينية للشيعة ولقادة هذا الحزب (علي سلمان) و(عبدالأمير الجمري) وغيرهم من أمثال آية الله «محمد سند» من خطباء الحسينيات والشيوخ المعمّمين وقادة حزب الله البحريني؛ لا يزالون مستمرّين في مخطّطاتهم وتنفيذ أهدافهم، ومن آخر الأعمال المشينة لهذا الحزب، ما اكتشفته الحكومة البحرينية في شهر سبتمبر من عام 2006 م؛ إذ اكتشفت مخطّطاً إيرانياً لشراء عدد من الأراضي في مختلف مناطق البحرين، في محاولةٍ شيعيةٍ لتغيير التركيبة السكّانية وتوزيع حلفائها على جميع المناطق، والدعم غير المباشر للجهات والجمعيات الموالية لإيران[12].

بل كشفت التقارير الأمنية[13] عن إعادة تهيئة وتشكيل لـ«حزب الله - البحرين» وإقامة معسكرات تدريبية لعناصره في «ثكنة الإمام علي» قرب طهران.

وقد اجتمع «حزب الله» اللبناني ممثلاً بعدة شخصيات قيادية فيه، ومن بينهم: عكرم بركات وبين القوى الشيعية في البحرين، وذلك في دمشق، ثم في بيروت، ودار الحوارات حول خطة التحرك الشيعي وتنظيم العمل السياسي بهدف توسيع التغلغل الشيعي والنفوذ الإيراني في البحرين، وتعهّد «حسن نصر الله» بدعم القوى الشيعية في البحرين لمواصلة المشروع الذي يبغون الوصول له والعمل من أجله[14].

كما تمّ إقرار هدف توسيع النفوذ الاقتصادي، وتفعيل دور التجّار الشيعة، وذلك بدعمهم والشراكة معهم، للسيطرة على الاقتصاد، واحتكار بعض الأعمال لبعض المواد الأساسية لاستخدام ذلك كورقة ضغط للحصول على تنازلات جديدة!

كما تقوم الاستخبارات الإيرانية بدعم وتنشيط المشاركة الشيعية الإيجابية في الانتخابات النيابية، وحشد التأييد الشيعي لحصد غالبية المقاعد لفرض تشريعات تكون في صالح الطائفة الشيعية الموافقة لمصالح إيران ورغباتها في النفوذ الفارسي الصفوي على المستوى الخليجي والعربي[15].


--------------------------------------------------------------------------------

1) انظرها في: الحركات والجماعات السياسية في البحرين، فلاح المديرس، ص 99 - 104.

الأحزاب والحركات والجماعات الإسلامية، 2/539، وفيه أنّ من الأهداف المرحلية للجبهة الإسلامية لتحرير البحرين: إسقاط حكم آل خليفة!. كما أعلنت ذلك في منشورها السابع ضمن مسيرة الثورة الإسلامية في البحرين.

2) تطور الحركة الوطنية والمعارضة في الجزيرة العربية، ص 13.

3) انظر – مثلاً - في نشاط هذا الحزب وتحركاته: جريدة الأيام 15/6/1996 م.

4) الحركات والجماعات السياسية في البحرين، فلاح المديرس، ص 99 - 100.

5) ما ذنب المدارس ومولدات الكهرباء والهواتف!؟

6) بينما لا تدعو إلى عدم الاحتفال بعيد الغدير، ولا عيد النيروز المجوسي، ولا تُوقف الاحتفال بمقتل عمر بن الخطاب على يد أبي لؤلؤة المجوسي، والذي يسمونه: فرحة الزهراء!.

7) راجع الأرشيف الخاص بإذاعة طهران.

8) 10/ يونيو/ 1996م.

9) راجع اعترافات هؤلاء في إرشيف تلفزيون البحرين، والصحف البحرينية والعربية في ذلك الوقت.

10) من تصريح وزير الداخلية الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة، وكذلك بقية الصحف البحرينية آنذاك.

11) وقد تم القبض آنذاك على 44 متهماً ينتسبون إلى «حزب الله - البحرين».

12) موقع إيلاف 3/ سبتمبر/ 2006 م، صحيفة الأيام البحرينية 4/ سبتمبر/ 2006 م.

13) مجلة الوطن العربي، عدد 1545، 11/10/2006 م.

14) مجلة الوطن العربي، عدد 1543، 27/ سبتمبر /2006 م.

15) مجلة الوطن العربي، عدد 1546، 18/ أكتوبر /2006 م.

خفايا العلاقة بين حزب الله و حركة أمل


تكفير الشيعه الأثنى عشرية لعموم المسلمين

العلاقة بين اليهود والشيعة عقدياً وعسكرياً

الأحكام التفصيلية للمتعة عند الرافضة

حقيقة الدولة العبيدية

العصمة, والتقية, والرجعة, والبداء

مفتريات الرافضة على الأئمة الأربعة

أبو بكر الصديق وعداوة الرافضة !