الثلاثاء، 5 أبريل، 2011

السلطات الإيرانية تمنع من إقامة الجلسة السنوية للطلبة الجامعيين السنّة

الثلاثاء, 01 مارس 2011 10:42
 
jalase-daneshjouyan
 
استمرارا للضغوط المتزايدة على أهل السنة في إيران، منعت السلطات الإيرانية مع التخويف والتهديد من إقامة الجلسة الدينية والثقافية للطلبة الجامعيين السنّة، التي كان من المقرر عقدها يوم الخميس 28 من ربيع الأول في جامعة دارالعلوم بمدينة زاهدان.
جدير بالذكر أن آلافا من الطلبة الجامعيين السنّة من الجامعات المختلفة ومن شتّى أنحاء البلاد يصلون سنويا إلى جامعة دارالعلوم بمدينة زاهدان في عطلتهم السنوية ومن دون دعوة مسبقة، لزيارة العلماء وخاصة فضيلة الشيخ عبد الحميد حفظه الله إمام وخطيب أهل السنة في مدينة زاهدان، ولكن في هذه السنة منعت السلطات بكل شدة ومع التخويف والتهديد من إقامتها، ومع الأسف فشلت جميع الحوارات والجهود في هذا المجال.
بناء على هذا، قدّمت إدارة الجامعة اعتذارها إلى أولئك الطلبة المشتاقين للمشاركة في الجلسة المذكورة، معلنة تفويض انعقادها إلى فرصة قادمة بإذن الله تعالى.
إن هذه اللقاءات التي قد بدأت منذ سنوات، كانت لها نتائج إيجابية في مجال الصحوة الدينية والإسلامية لدى هذه الطبقة الشابة من المجتمع الإسلامي، كما أنها كانت مثمرة للغاية في تشجيع الطلبة على المزيد من السعي في المجالات العلمية، لما أنها كانت مشتملة على نصائح لعلماء ومثقفين كبار لأهل السنة، وعلى محاضرات علمية مفيدة يقدمها بعض الطلبة وتكريم النخب الجامعيين لأبناء السنّة.
ثم هذه الجلسات واللقاءات تعتبر من أدنى  حقوق الحرية الدينية والمذهبية لأهل السنة التي ورد ذكرها في الدستور، ولا يخفى على أحد الآثار السيئة التي يتركها سلب الحريات المشروعة لأهل السنة على الوحدة والأخوة الوطنية، وإن صيحات الشعوب التي نسمعها من الشرق الأوسط ليست إلا نتيجة قمع الحريات المدنية في تلك المجتمعات.
هذا، وإن أهل السنة في إيران دائما كانوا قلقين بالنسبة إلى التعاملات الطائفية والتمييزات المذهبية، وعانوا أيضا من عدم مراعاة الحرية المذهبية وحقوق المواطنة، وإن التصرفات المهينة والمسيئة لبعض المسؤولين مع أهل السنة، يدل على أنهم لا يعتبرون أهل السنة من المواطنين الأصليين في البلاد.
جدير بالذكر أن هذه المشكلات والتصرفات الطائفية ضد أهل السنة قد ازدادت في الآونة الأخيرة، فيوما تبادر السلطات إلى إغلاق مصلياتهم في المدن الكبرى ويمنعون من الصلاة، وفي يوم آخر نواجه تدخلات مباشرة في القضايا المذهبية، ومع الأسف الشديد لا توجد آذان صاغية في بلادنا لسماع كلام الشعب وشكاويهم. ونحن
نرفع شكاوينا إلى الله تعالى، "فإلى الله المشتكى
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

تكفير الشيعه الأثنى عشرية لعموم المسلمين

العلاقة بين اليهود والشيعة عقدياً وعسكرياً

الأحكام التفصيلية للمتعة عند الرافضة

حقيقة الدولة العبيدية

العصمة, والتقية, والرجعة, والبداء

مفتريات الرافضة على الأئمة الأربعة

أبو بكر الصديق وعداوة الرافضة !